منتدى التحكم الآلي والإلكترونيات
مرحبا بك عزيزي الزائر يشرفنا أن تقوم بالدخول إذا كنت من الأعضاء أو التسجيل إذا كنت زائرا ويمكنك إنشاء حسابك ببساطة ويمكنك التفعيل عن طريق البريد أو الانتظار قليلا حتى تقوم الإدارة بالتفعيل
منتدى التحكم الآلي والإلكترونيات

Automatic control , PLC , Electronics , HMI , Machine technology development , Arabic & Islamic topics , Management studies and more
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 الكيمياء التحليلية فروعها انواعها وطرقها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمـــــــــد بشـــير
فريق أول
فريق أول


عدد الرسائل: 4006
العمر: 63
العمل/الترفيه: مدير جودة
تاريخ التسجيل: 04/03/2008

مُساهمةموضوع: الكيمياء التحليلية فروعها انواعها وطرقها   السبت 13 سبتمبر 2008 - 15:20

الكيمياء التحليلية فروعها انواعها وطرقها
كيمياء تحليلية


الكيمياء التحليلية: هي فرع من علم الكيمياء يهتم بالتقدير الكمي والنوعي للعناصر او المركبات المكونة للماده المراد تحليلها.


وينقسم هذا الفرع الى عدة طرق واساليب يمكن استخدامها ولكل منها استخداماته وأهميته منها:

التحليل الحجمي والتحليل الوزني والتحليل الحراري والتحليل النوعي والتحليل الطيفي والتحليل الآلي والتحليل الكهربائي.

ويمكن لبعض هذه الطرق أن تكتشف وجود المركبات او العناضر وبحساسية عاليه قد تصل الى تركيز جزء من مليون مليار جرام باللتر. أهمية الكيمياء التحليلية :

وتقوم الكيمياء التحليلية في كثير من العلوم بدور مهم ، وكذلك فهي لاغنى عنها أساسًا في علم الحياة ، إذ يستفاد من التقنية التحليلية في دراسة المواد الحية وعمليات التمثيل الغذائي وغيرها ، ولا يستطيع الأطباء تشخيص الامراض دون الاستناد إلى نتائج التحليلات اللازمة لذلك .

كما نجد أن تقسيم المعادن جاء بعد معرفة تامة بالمكونات الكيميائية له . ولا يستطيع الفيزيائيون تشخيص نواتج تصادم الدقائق ذات الطاقة العالية بدون استخدام التقنية التحليلية في الصناعة الحديثة .


إن قيمة المواد الخام ومدى نقاوة منتج صناعي وملاءمته للاستعمال والسيطرة على العمليات الصناعية في مرحلة أو أكثر نحتاج إلى معرفة الكيمياء التحليلية للتأكد من جودة الإنتاج الصناعي .


وتصنف الكيمياء التحليلية حسب الغرض من التحليل إلى :

أولاً : التحليل النوعي أو الوصفي :

هو مجموعة العمليات التي يتم فيها الكشف عن تركيب المواد أو المركبات أو العناصر الداخلة في تركيب مادة معينة أو خليط من المواد سواء أكان في الحالة الصلبة أو محلول في مذيب معين ولايتعرض هذا التحليل إطلاقًا إلى كميات هذه المكونات .



ثانيًا: التحليل الكمي :


ويبحث في تقدير كميات المكونات أو العناصر الداخلة في تركيب المركب الكيميائي أو الخليط ، ويتبين من هذا أن التحليل النوعي لمادة مجهولة التركيب يسبق عادة التحليل الكمي لها ؛ لأنه لا يجوز تقدير مادة معينة تقديرًا كميًا ما لم يتأكد من وجودها وصفيًا .

ويشمل التحليل الكمي على :

1- التحليل الوزني :- ويتم التحليل الكمي بالوزن بترسيب المادة وتقديرها كميًا في هيئة عنصر منفرد أو مشتق معين معروف التركيب يفصل عن المحلول بالترسيب أو الطرد المركزي ثم غسله وتجفيفه ووزنه ، فيحسب وزن المادة المراد تقديرها من معرفتنا لوزن الراسب وتركيبه بدقة . فمثلا ً يمكن تعيين نسبة الكلور في ملح الطعام مثلا ً بإذابة وزن معين من الملح في الماء ثم إضافة محلول نترات الفضة إليه فيترسب على شكل كلوريد الفضة ، ثم يرشح الراسب ويغسل ويجفف ثم يوزن لمعرفة كمية الكلور ونسبته في الملح ، ويضم التحليل الوزني الطرق التي يتم فيها تقدير أوزان المواد أو بعض مكوناتها بطريقتين هما :-

أ‌- الطريقة المباشرة : وفيها يتم تحديد قياسات الأوزان لنواتج العملية التحليلية المعروفة التركيب .

ب‌- الطريقة غير المباشرة : إذ تحدد بواسطتها قياسات الأوزان المفقودة أو الناقصة في الوزن بوصفها نتيجة لخاصية التطاير بالعينة .

2- طرق التحليل الحجمي : تستعمل في هذه الحالة طرق مباشرة وغير مباشرة لتعيين أوزان المواد أو بعض مكوناتها وتشمل هذه الطرق ما يلي :-



ب- التحليل الغازي : وتقاس بهذه الطريقة كمية الغازات المستهلكة وفيه تقدر المادة بتقدير حجم الغاز الذي قد يكون هو المادة المراد تقديرها أو ناتجًا عن تفاعل تلك المادة مع مواد أخرى بحيث تعطي غازًا يمكن تقديره . ويجب أن لا يفهم بأن عمليات التحليل الكمي والنوعي لا يمكن أن تتم إلا عن طريق التفاعلات الكيميائية . وعمليات الفصل بالطرق الطبيعية لها إثرها الواضح في بناء أكثر مراحل التحليل الكروماتوجرافي لمكونات الخليط ثم يلي ذلك التمييز بطرق كيميائية . ومع أن طرق التحليل الحجمي تتطلب توفر شروط وخبرة لتجاوز الأخطاء أو العيوب فأنها تفضل في التطبيق العملي والاستعمال على طرق التحليل الوزني ؛ على الرغم من دقة النتائج التي يمكن الحصول عليها عند استعمالها لكنها بطيئة وتستغرق وقتًا طويلا ً لإتمام التحليل ، قد يتجاوز الإنتظار للحصول على نتائجها عدة ساعات أو أيام ، وهو ما لا يتفق والحاجة العملية خاصة في السيطرة الكيميائية على العمليات الصناعية لتوجيه التفاعلات إلى الوجهة الصحيحة للحصول على نتائج ذات مواصفات عالية الجودة .




ثالثًا : طرق التحليل الآلي :-





تقدر المادة بقياس بعض من خواصها الفيزيائية أو الكيميائية مثل الكثافة واللون ومعامل الإنكسار والتوصيلة الكهربائية والتغيرلت الحرارية والكهربائية .....الخ. وتعتمد هذه الطرق أساسًا على القياسات الآتية :

1- انبعاث الطاقة الضوئية : يتضمن هذا القياس إثارة المادة إلى مستويات عالية من الطاقة بالطاقة الضوئية أو الكهربائية ثم رجوعها إلى مستوى طاقة منخفض فينبعث منها من الطاقة الممتصة وتكون مقياسًا لكمية المادة وذلك بواسطة الطرق الآتية :

أ‌- طرق تسجيل الطيف الإنبعاثي :- - حيث تثار المادة باستخدام القوس الكهربائي .

ب‌- المطياف الفوتومتري باللهب :- - حيث تثار المادة باستخدام أنواع مختلفة من اللهب وبعد رجوع المادة إلى حافة طاقة منخفضة تقاس كمية الضوء المنبعثة .


ج- وميض الأشعة السينية :

- حيث تثار المادة بأشعة سينية ذات طول موجي معين وبعد رجوعها إلى حالة طاقة منخفضة تقاس الأشعة المنبعثة وهي التي تقوم بتمييز العنصر .

2- امتصاص الطاقة الضوئية : - ويتضمن قياس كمية الطاقة الضوئية عند طول موجه معينة تمتصها المادة المراد تحليلها ، ولهذا يمكن استخدام مايلي :

أ - الطرق الطيفية اللونية .

ب- الطرق الطيفية في المنطقة فوق البنفسجية .

ج- الطرق الطيفية في المنطقة تحت الحمراء .

د - طريقة الأشعة السينية .

هـ- الرنين النووي المغناطيسي : تتضمن هذه الطريقة التفاعل بين موجات الراديو وأنوية الذرات التي تكون في مجال مغناطيسي.


3- الطرق الكهربائية :

أ - التحليل بطريقة التوصيل الكهربائي :-
- حيث يقاس التغير في معامل التوصيل الكهربائي لمحلول النموذج .

ب- التحليل بقياس فرق الجهد :-

- حيث يقاس الجهد الكهربائي المتغير في أثناء التفاعل عند وضع القطب في المحلول ويمكن معرفة انتهاء التفاعل ومن ثم يمكن حساب تركيز المواد المتفاعلة .

ج- التحليل بقياس الكمية الكهربائية :-

- تقاس الكمية الكهريائية بالكولوم اللازمة لإكمال التفاعل الكهروكيميائي.

د- البولاروجرافيا :-

- تقاس قيمة التيار الكهريائي حيث تتناسب مع تركيز المادة التي تختزل أو تتأكسد في تفاعل كهروكيميائي عند القطب المايكروني .


4- التحليل الكروماتوجرافي : - يعتمد هذا النوع من التحليل على اختلاف المواد بعضها عن بعض في ميلها للأمتزاز أو التجزئة أو التبادل خلال سطح مغلف بمذيب مناسب أو خلال مادة كيميائية ومن ثم يمكن أن تنفصل تلك المواد ، وتنقسم طرق التحليل الكروماتوجرافي إلى :

أ‌- كروماتوجرافيا الأدمصاص : -

- ويقصد به التحليل الكروماتوجرافي عن طريق الأدمصاص على السطح.

ب- كروماتوجرافيا التبادل الأيوني :-

- ويقصد به التحليل الكروماتوجرافي عن طريق تبادل الأيونات بين مادة التقدير وبين أيونات السطح الذي يحدث عملية التبادل وهي مادة كيميائية راتنجية .

ج- كروماتوجرافيا التجزئة :-

- ويقصد به التحليل الكروماتوجرافي عن طريق الفصل التجزيئي لمخلوط من عدة مواد وتنقسم هذه الطريقة إلى كروماتوجرافيا العمود بالتجزئة ويتم فيها التحليل على عمود معبأ بمادة معينة .

د- كروماتوجرافيا الطبقة الرقيقة :-

- وفيه يتم التحليل الكروماتوجرافي بالأدمصاص أو التوزيع على ألواح زجاجية تنثر عليها مادة مسامية يجرى عليها الفصل والتحليل .

هـ- كروماتوجرافيا الغاز :-

- يتضمن هذا التحليل الكروماتوجرافي باستخدام غاز ناقل يقوم بحمل أبخرة المواد المحللة فيتم اتصال أبخرة هذه المواد تبعًا لدرجات غليانها أي تظهر أولا ً المواد ذات درجات الغليان المنخفضة يتبعها المواد ذات درجات الغليان العالية وتخرج هذه الأبخرة لتنضم إلى الغاز الناقل ومن ثم يمكن فصل هذه المواد عن بعضها وتعينها ويمكن أيضًا بطريقة كروماتوجرافيا الغاز إجراء التقدير الكمي لهذه المواد المنفصلة .
5- طرق مختلفة :

أ‌- التحليل باستخدام البولاروميتر :-

- يقاس مقدار الانحراف الناتج عند مرور الضوء المستقطب خلال المحلول .

ب- التحليل بقياس انكسار الضوء :-

- يقاس معامل الانكسار الذي يقوم بتعيين التركيب الكيميائي للخليط .


ج- مطياف الكتلة :-

- يمكن بهذه الطريقة قياس النسبة بين شحنة كتلة أيونات مختلفة ناتجة من تكسير جزيئات كبيرة ومنه يمكن إيجاد الوزن الجزيئي والتركيز .

د- التوصيل الحراري :-

- وفيه يقاس التوصيل الحراري ويستدل منه على تركيب المادة .

هـ- طرق تحليل المواد المشعة :-

- وفيه تشع المادة المادة لتصبح ذات نشاط إشعاعي ثم تعد الأشعة أو الجسيمات المتدفقة منها لغرض تقديرها كميًا .


الخاتمة


ومما سبق ، يمكن الآن تصنيف طرق التحليل إلى طرق كيميائية وطرق آلية .
تتضمن الطرق الكيميائية عمليات كيميائية تستخدم فيها أجهزة وزجاجيات بسيطة ، كما يكون الجزء الضروري فيها هو قياس حجم أو كتلة . في حين تتضمن الطرق الآلية استخدام آلات معقدة تعتمد على الكهرباء والبصريات والحرارة حيث تقاس الطاقة التي لها علاقة بتركيز النموذج
.

المصادر والمراجع : كتاب الكيمياء
Pr. A. j Pr. B.d.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمـــــــــد بشـــير
فريق أول
فريق أول


عدد الرسائل: 4006
العمر: 63
العمل/الترفيه: مدير جودة
تاريخ التسجيل: 04/03/2008

مُساهمةموضوع: مبادي التحليل الحجمي   السبت 13 سبتمبر 2008 - 15:22

[center][size=18] مبادي التحليل الحجمي
المعايرة هي إضافة محلول قياسي معلوم التركيز إلى محلول مجهول التركيز لمعرفة تركيزه عن طريق معلومية حجم المحلول القياسي والمجهول 0
نقطة التكافؤ هي النقطة التي تتكافأ عندها كمية المحلول القياسي مع المحلول المجهول ( يكون عندها التفاعل تاما ) 0
نقطة النهاية هي النقطة التي يتغير فيها لون الدليل 0 ( نقطة النهاية = نقطة التكافؤ ) 0
يتم الكشف عن نقطة النهاية بطريقتين هي
1- طريقة نظرية ( الأدلة ) . تغير مفاجئ يحدث في لون الدليل من وسط لآخر 0
2- طريقة آلية . مثل المعايرات الطيفية ( تعتمد على الضوء ) 0
هناك أربعة أنواع للمعايرات المستخدمة في التحليل الحجمي وهي
1- معايرات الحموض والقواعد ( معايرات التعادل ) . وتتضمن اتحاد أيونات الهيدروجين مع أيونات الهيدروكسيل لتكوين الماء ويمكن الكشف عن نقطة النهاية باستخدام دليل حساس للتغير في الرقم الهيدروجيني أو عن طريق قياس التغير في الرقم الهيدروجيني باستخدام جهاز مقياس الرقم الهيدروجيني 0
2- معايرات الترسيب . وفيها يتحد الكاشف مع المادة المعايرة ليكون راسب شحيح الذوبان ويتم الكشف عن نقطة النهاية فيها باستخدام دليل مناسب يتغير لونه في المحلول بتغير تركيز إحدى المواد المتفاعلة أو عن طريق قياس التغير في جهد المحلول 0
3- معايرة المتراكبات ( المعقدات ) . وفيها يتحد الكاشف (غالبا ما يكون عامل تعقيد كلابي) مع المادة المعايرة ( أيون الفلز ) لينتج مركب معقد ذائب في الماء ويتم الكشف عن نقطة النهاية فيها باستخدام الأدلة الفلزية 0
4- معايرات الأكسدة والاختزال . وفيها يعاير محلول عامل مؤكسد بمحلول قياسي من عامل مختزل أو العكس ويتم الكشف عن نقطة النهاية فيها باستخدام دليل مناسب أو بقياس التغير في جهد محلول المعايرة باستخدام جهاز مقياس الجهد 0
المحلول القياسي هو محلول مرجعي معلوم التركيز بدقة يحضر من مادة قياسية أولية 0
المادة القياسية الأولية هي مادة ذات درجة نقاوة عالية جدا ولها مواصفات أو اشتراطات أو متطلبات هي :
1- أن تكون نقية 100 % 0 2- أن تكون مستقرة ( ثابتة في الهواء وعند التجفيف ولا تمتص Co2 أو الرطوبة ولا تتأكسد ولا تتحلل عند التجفيف 110 ْم في الفرن ) 0
3- أن تكون ذات وزن جزيئي عالي لتلافي ( لتقليل ) الخطأ التحليلي 0 4- أن تكون متوفرة وذات تكلفة منخفضة 0 5- أن تكون لها الخواص اللازمة للمعايرة 0
المتطلبات الأساسية لتفاعل المعايرة
1- تفاعل اتحادي ( اتحاد الكاشف مع المادة تحت الاختبار بنسبة معينة ثابتة ومحددة في تفاعل موزون ) 0 2- تفاعل سريع 0 3- تفاعل مميز أو انتقائي 0 4- تغير حاد وواضح عند نقطة النهاية 0 5- تفاعل تام وكمي 0
مــقــدمــة عــن مـعـايـرات الـتـعـادل
نـظـريات الأحــمـاض والـقـواعــد
1- نظرية أرهينيوس .
الحمض هو مادة ( جزيء ) تتأين جزئيا أو كليا في الماء لتعطي بروتون يتحد مع جزيء الماء ليعطي أيون الهيدرونيوم ( البروتون المماء ) 0 H + H2O H3O
القاعدة هي مادة ( جزيء ) تتأين جزئيا أو كليا في الماء لتعطي أيون الهيدروكسيل 0
2- نظرية برونشتد – لاوري 0
الحمض هو مادة ( جزيء أو أيون ) تتأين كليا أو جزئيا في المحلول وتمنح البروتون 0
القاعدة هي مادة ( جزيء أو أيون ) تتأين كليا أو جزئيا في المحلول مستقبله للبروتون 0
3- نظرية لويس 0
الحمض هو مادة لها الميل لاكتساب زوج من الإلكترونات 0
القاعدة هي مادة لها الميل لمنح زوج من الإلكترونات لتكوين رابطة تساهمية بغض النظر عن شمولية البروتون 0
إذا كانت pH = pOH = 7 فالمحلول متعادل أما إذا كانت pH < 7 فالمحلول حمضي وإذا كانت pH > 7 فالمحلول قاعدي 0
المحلول المنظم هو المحلول الذي ينظم pH في الوسط ويثبتها عند القيمة المرغوب فيها أو هو المحلول المقاوم لإضافة حمض أو قاعدة ، ويتكون من خليط من ( حمض ضعيف + ملحه من قاعدة قوية ) أو من خليط من ( قاعدة ضعيفة + ملحها من حمض قوي ) 0
سعة المحلول المنظم ( سعة التنظيم ) هي مقدرة المحلول المنظم لعملية التنظيم أو هو مدى تحمله للمواد الحمضية أو القاعدية المضافة 0
منحنى المعايرة هو علاقة بيانية بين حجم المحلول القياسي المضاف من السحاحة ( ml ) وقيمة pH للمحلول الناتج في الدورق المخروطي 0
من فوائد منحنى المعايرة مايلي
1- تحديد نقطة التكافؤ 0
2- تحديد حجم المحلول القياسي المستهلك وبالتالي حساب التراكيز 0
3- تحديد pH للمحلول عند نقطة التكافؤ 0
4- اختيار الدليل المناسب 0
5- تحديد اكتمال التفاعل [/[/
center]size]0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمـــــــــد بشـــير
فريق أول
فريق أول


عدد الرسائل: 4006
العمر: 63
العمل/الترفيه: مدير جودة
تاريخ التسجيل: 04/03/2008

مُساهمةموضوع: طرق التحليل الطيف   السبت 13 سبتمبر 2008 - 15:25

طرق التحليل الطيفي


تنقسم طرق التحليل الطيفي إلى قسمين

أ*- طرق الامتصاص الطيفي

ب*- طرق الانبعاث الطيفي


أولا / طرق الامتصاص الطيفي:

تعتمد طريقة الامتصاص الطيفي على امتصاص المادة في الحالة الذرية أو الجزيئية لجزء من الأشعة الكهرومغناطيسية
هذا الجزء الممتص من الأشعة يسمى بالامتصاص

وهو يتناسب طرديا مع تركيز المادة

الامتصاص α تركيز المادة


وتنقسم طرق الامتصاص الطيفي إلى خمسة أقسام :

1- طريقة الامتصاص الجزيئي للطيف فوق البنفسجي :

تعتمد هذه الطريقة على امتصاص جزيئات المادة في المحلول للأشعة الفوق بنفسجية المسلطة عليها


2- طريقة الامتصاص الجزيئي للطيف المرئي :

تعتمد هذه الطريقة على امتصاص جزيئات المادة في المحلول للأشعة فوق المرئية المسلطة عليها .

3- طريقة الامتصاص الجزيئي للأشعة تحت الحمراء:


تعتمد هذه الطريقة على امتصاص جزيئات المادة في المحلول للأشعة تحت الحمراء المسلطة عليها
وتستخدم هذه الطريقة في التحليل الكيفي والتركيبي للمركبات العضوية

4- طريقة الرنين النووي المغناطيسي (nmr)

:تعتمد هذه الطريقة على امتصاص نويات جزيئات المادة لأشعة الراديو المسلطة عليها
وتستخدم هذه الطريقة في التحليل الكيفي والتركيبي للمركبات العضوية أيضا

5- طريقة الامتصاص الذري للطيف (AAS):


تعتمد هذه الطريقة على امتصاص ذرات المادة في الحالة الغازية للأشعة المرئية أو فوق البنفسجية المسلطة عليها .
وتستخدم هذه الطريقة في التحليل الكمي للفلزات .




ثانيا /طرق الانبعاث الطيفي:

تعتمد طرق الانبعاث الطيفي على إثارة ذات أو جزيئات المادة بواسطة الطاقة الإشعاعية أو الطاقة الحرارية اوالطاقة الكهربية ثم قياس شدة الأشعة المنبعثة من هذه الذرات أو الجزيئات بعد رجوعها إلى حالة الاستقرار

وتنقسم طرق الانبعاث الذري الطيفي إلى خمسة أقسام :

1- طريقة الانبعاث الذري اللهبي للطيف :

تعتمد هذه الطريقة على إثارة ذرات المادة الموجودة في الحالة الغازية بواسطة حرارة اللهب ثم قياس شدة الأشعة المنبعثة من هذه الذرات.

2- طريقة الانبعاث الذري الكهربي:

تعتمد هذه الطريقة على إثارة ذرات المادة الموجودة في الحالة الغازية بواسطة الطاقة الكهربية ثم قياس شدة الأشعة المنبعثة من هذه الذرات

3- طريقة التألق الجزيئي للطيف :

تعتمد هذه الطريقة على إثارة جزيئات المادة في المحلول بواسطة حزمة من الأشعة المرئية أو فوق البنفسجية ثم قياس شدة الأشعة المنبعثة من هذه الجزيئات.


4- طريقة التألق الذري للطيف :

تعتمد هذه الطريقة على إثارة ذرات المادة في الحالة الغازية بواسطة حزمة من الأشعة المرئية أو فوق البنفسجية ثم قياس شدة الأشعة المنبعثة من هذه الذرات.

5- طريقة التألق الذري للأشعة السينية :

تعتمد هذه الطريقة على إثارة ذرات المادة في الحالة الغازية بواسطة حزمة من الأشعة السينية ثم قياس شدة الأشعة السينية المنبعثة من هذه الذرات.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمـــــــــد بشـــير
فريق أول
فريق أول


عدد الرسائل: 4006
العمر: 63
العمل/الترفيه: مدير جودة
تاريخ التسجيل: 04/03/2008

مُساهمةموضوع: بحث في التحليل الوزن   السبت 13 سبتمبر 2008 - 15:28

[
size=18]بحث في التحليل الوزني
التحليل الوزني
مقدمة
يبحث التحليل الكمي في تقدير كميات المكونات أو العناصر الداخلة في تركيب المركب الكيميائي أو ‏الخليط، ويتبين من هذا أن التحليل النوعي لمادة مجهولة التركيب يسبق عادة التحليل الكمي لها ‏لأنه لا يجوز تقدير مادة معينة تقديرًا كميًا ما لم يتأكد من وجودها وصفيًا فالتحليل الكمي يشتمل على ‏التحليل بالوزن ويتم بترسيب المادة وتقديرها كميًا في هيئة عنصر منفرد أو مشتق معين معروف ‏التركيب يفصل عن المحلول بالترسيب أو الطرد المركزي ثم غسله وتجفيفه ووزنه، فيحسب وزن المادة ‏المراد تقديرها من معرفتنا لوزن الراسب وتركيبه بدقة. فمثلا يمكن تعيين نسبة الكلور في ملح الطعام مثلا ‏بإذابة وزن معين من الملح في الماء ثم إضافة محلول نترات الفضة إليه فيترسب على شكل كلوريد ‏الفضة، ثم يرشح الراسب ويغسل ويجفف ثم يوزن لمعرفة كمية الكلور ونسبته في الملح، ويضم التحليل ‏الوزني الطرق التي يتم فيها تقدير أوزان المواد أو بعض مكوناتها بطريقتين هما :‏
‏1.‏ الطريقة المباشرة او الزيادة في الوزن : ‏
وفيها يتم تحديد قياسات الأوزان لنواتج العملية التحليلية المعروفة التركيب .‏
‏2-‏ الطريقة غير المباشرة او فقدان الوزن : ‏
إذ تحدد بواسطتها قياسات الأوزان المفقودة أو الناقصة في الوزن بوصفها نتيجة لخاصية التطاير بالعينة
‏3-‏ طريقة الترسيب الكيميائي : ‏
و تعتمد على فصل او عزل العنصر او الايون وبين مايعرف بالمرسب او المادة المرسبة لينتج مركب شحيح ‏الذوبان يعرف بالراسب ثم يلي ذلك حساب كمية هذا العنصر او الايون بمعرفة وزن الراسب وصيغته الكيميائية ‏وهذه الطريقة من اكثر طرق التحليل الوزني استخداما وذلك لصعوبة وجود العناصر او المركبات في حالة نقية ‏حيث ان نقاوتها العالية شرطا في استخدام الطرق الاخرى في التحليل الوزني ‏


خطوات التحليل الوزني ‏
اذابة العينة : ‏
عن طريق اجراء عدة اختبارات لذوبانية العينة واختيار المذيب المناسب بعد فحص العينة بالعين ‏المجردة وتقسيمها ميكانيكيا باستخدام منخل ثم تجفيفها لمدة ساعتين على الاقل في درجة 100-‏‏120مئوية وملاحظة اي تغير في الوزن لفقدان الماء المتبلور او بعض المكونات المتطايرة او حدوث ‏تفكك او اكسدة او اختزال , و اخيرا توزن كمية مناسبة من العينة وتذاب في المذيب المناسب 0 ‏
المعالجة الولاية لمحلول العينة ‏
وتشمل تهيئة الظروف المناسبة ( مثل ضبط الرقم الهيدروجيني وحجم المحلول ودرجة الحرارة ) ‏التي تقلل من فرصة ذوبان الراسب وكذلك اجراء عملية فصل اولية للعناصر او الايونات التي يمكن ان ‏تتداخل في عملية التحليل الوزني الرئيسية ‏
الترسيب ‏
وهي اهم الخطوات على الاطلاق في عملية التحليل الوزني والغرض الاساسي من عملية الترسيب هو ‏عزل المكون المطلوب تقديره عن بقية المكونات التي قد تكون موجودة في المحلول وذلك عن طريق ‏تكوين ما يعرف بالراسب او الصورة المترسبة0 ‏



متطلبات التحليل الوزني
متطلبات الصورة المترسبة :‏
‏1-‏ يجب ان تكون الصورة المترسبة مركب شحيح الذوبان لتجنب الاخطاء نتيجة الذوبان
‏2-‏ ‏ يجب ان تكون الصورة المترسبة على هيئة بلورات كبيرة ليسهل غسل وترشيح الراسب‏
‏3-‏ يجب ان تتم عملية تحويل الصورة المترسبة الى الصورة الموزونة في يسروسهولة وان ‏يكون التحول كاملا ‏
متطلبات الصورة الموزونة :‏
‏1-‏ يجب ان تكون الصورة عبارة عن مركب واحد فقط له صيغة كيميائية ثابتة ومعروفة ‏لإمكانية العملية الحسابية ‏
‏2-‏ يجب ان تكون الصورة الموزونة ثابتة كيميائيا بحيث لايحدث لها أي اكسدة او اختزال سواء ‏في جو المعمل او اثناء الحرق
‏3-‏ يجب ان تكون كمية العنصر او الايون المطلوب تقديره في الصورة الموزونة اقل مايمكن ‏
‏4-‏ يجب اختيار المادة المرسبة ترسب العنصر او الايون المطلوب تقديره فقط اي تكون انتقائية ‏
الهضم ‏
الغرض الاساسي من هذه العملية هو تسهيل عملية ترشيح الراسب عن طريق زيادة حجم حبيبات او ‏بلورات الراسب حيث يترك داخل المحلول فترة زمنية فيتم تخثر وتكتل حبيباته هذا إذا كان من نوع ‏الرواسب الغروية او ذات الحبيبات الصغيرة , اوتحدث اعادة التبلور إذا كان الراسب متبلورا حيث ‏تذوب البلورات الصغيرة وتترسب ثانية على شكل بلورات وحبيبات كبيرة ‏
الترشيح ‏
وهي فصل عملية الحالة الصلبة (الراسب) المتكونة نتيجة الترسيب الكيميائي عن الحالة السائلة ‏‏(المحلول) ,ويتم الترشيح بواسطة ورق الترشيح او جفنة جوش او قمع بخنر ‏
الغسل
يتم باستخدام وسائل معينة للتخلص من الشوائب او اثر المحلول وعند اختيار سائل الغسل يجب :‏
• ان يكون الكتروليتيا سهل التطاير وان لا يحتوي على املاح غير متطايرة لسهل التخلص ‏منه عند التجفيف والحرق0 ‏
• ان لايكون نواتج غير متطايرة او غير ذائبة مع الراسب 0‏
• ان لايعمل على ذوبان الراسب0‏
• إذا كانت قيمة حاصل الاذابة للراسب عالية فيجب اضافة مادة تحتوي على الايون المشترك ‏للمادة المرسبة الى سائل الغسيل للتقليل من فرص ذوبان الراسب0 ‏
التجفيف والحرق
والهدف من هذه لعملية التخلص من أي بقايا لسائل الغسيل وجزيئات الماء والشوائب المتطايرة مان ‏الحرق يعمل على تحويل الصورة المترسبة الى الصورة الموزونة الثابتة كيميائيا0‏
الوزن
‏ وهي استخدام الميزان الحساس لتقدير كمية الراسب وتاتي في نهاية عملية التحليل الوزني بعد ‏التاكد من ان الراسب يمثل مركبا كيميائيا واحدا فقط له صيغة كيميائية معروفة ثابتة0 ‏
الحسابات
‏ يتم حساب كمية المكون المراد تقديره بمعرفة وزن الراسب وما يعرف بمعامل التحليل الوزني او ‏العامل الكيميائي ويمكن حسابه كما يلي : ‏
‏ الوزن الذري او الو زن الجزيئي المراد تقديره
معامل التحليل الوزني = ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
‏ الوزن الجزيئي للراسب‏
على سبيل المثال تقدير كمية الكلوريد في عينة لكوريد الصوديوم بعد ترسيبه على هيئة كلوريدفضة:‏
معامل التحليل الوزني للكلوريد = الوزن الذري للكلوريدCl‏ / الوزن الجزيئي لكلوريدالفضةAgCl
وزن الكلوريد = معامل التحليل الوزني للكلوريد ‏X‏ وزن الراسب ‏
النسبة المئوية للكلوريد = ( ( وزنAgCl‏ ‏X‏ معمل تحليل الكلوريد ) / وزن‏NaCl‏ ) ‏X‏ 100‏.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
PLCMan
Admin


عدد الرسائل: 12247
العمر: 45
العمل/الترفيه: Maintenance manager
تاريخ التسجيل: 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الكيمياء التحليلية فروعها انواعها وطرقها   السبت 13 سبتمبر 2008 - 16:17



جزاكم الله خيرا أخي العزيز

مطلوب اجتهاد دعائي في المواقع المختلفة على النت للاستفادة من هذه المعلومات القيمة

بارك الله فيك ونفعك بثمرة العلم النافع في الدنيا والآخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassanheha.forumn.org
 

الكيمياء التحليلية فروعها انواعها وطرقها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التحكم الآلي والإلكترونيات ::  :: -