منتدى التحكم الآلي والإلكترونيات
مرحبا بك عزيزي الزائر يشرفنا أن تقوم بالدخول إذا كنت من الأعضاء أو التسجيل إذا كنت زائرا ويمكنك إنشاء حسابك ببساطة ويمكنك التفعيل عن طريق البريد أو الانتظار قليلا حتى تقوم الإدارة بالتفعيل
منتدى التحكم الآلي والإلكترونيات

Automatic control , PLC , Electronics , HMI , Machine technology development , Arabic & Islamic topics , Management studies and more
 
الرئيسيةالبوابة*مكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 النقد بقسوة يحطم طفلك!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحقق كونان
نقيب
نقيب


عدد الرسائل : 118
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 14/04/2010

مُساهمةموضوع: النقد بقسوة يحطم طفلك!   الثلاثاء 25 مايو 2010 - 23:29

النقد بقسوة يحطم طفلك!


يعاني كثير من الأبناء داخل الأسرة من النقد السلبي الهدام
الذي يقف عند كل تصرف سيئا كان أم حسناً
مقصودا كان أم عفويا صغيرا أم كبيراً..
فهم لا يرون إلا القبيح السيئ
وإن كان التصرف النابع من الابن حسناً
نقبوا عن السيئ فيه تنقيباً
فصبوا نقدهم واستهزاءهم عليه
فالسيئات مرئية عندهم والحسنات دفينة..
لا تكاد ترى.. مندثرة..
تكاد تموت تحت تأثير السيل القاسي من الكلمات التي تلحق بعضها بعضا،
لتكون حاجزا نفسياً يسيء إلى الابن أيما إساءة.


فيكف يؤثر نقد الآباء السلبي القاسي على الأبناء؟..
ما صوره؟.. ما مخلفاته.. وما السبيل إلى تجنبه؟


•النقد القاسي ومعاناة الأبناء


كثير من الأبناء يتعرض لهم الآباء بالنقد القاسي المستمر والسخرية،
وهذا يؤثر على نفسية الابن بشكل سلبي،
يؤدي به إلى الفشل المتكرر وإلى فقدان بل وانعدام الثقة بنفسه.
وهذه بعض النماذج والصور المتكررة من النقد السلبي القاسي يصرح بها أبناؤنا:


•أمام معلمتي
طلبت المعلمة من والدي الحضور لتخبره عن أحوالي في الفصل،
فقالت له: ابنك مؤدب وخلوق وهادئ وحسن التعامل مع زملائه..
غير أنه يواجه صعوبات في بعض المواد العلمية،
فما كان من الوالد إلا أن انهال على ابنه الخلوق بالعبارات القاسية
والنقد الهدام أمام معلمته،
لم يكترث بمدح المعلمة له.. بأخلاقياته وأدبه وحسن تعامله مع زملائه،
بل فقط.. نظر إلى الجانب المعتم..
الذي يستطيع الابن بقليل من التشجيع والاهتمام أن يضيئه.


•حتى طريقتي في المشي

والدي ينتقد كل تصرفاتي، حتى طريقتي في المشي ينتقدها..
إن تعثرت بحجر في الطريق.. يضحك علي ويسخر مني،
ويقول: يا إلهي، ما بالك لا تحسن المشي، يا لك من ابن........!.

•تعقدت من نفسي

كثير ما أشعر أني مراقبة، فلابْتسامتي نظرة مزعجة من والدتي،
ولصوتي وطريقة تحاوري مع الآخرين انتقاد أمام إخوتي وأقاربي،
لتسريحة شعري.. ولطريقة ارتدائي الحجاب.. لأمور أخرى
وواجهتني فيها والدتي بالسخرية..
كم سالت دموع الحرج والألم اللذين ينتابانني جراء ذلك،
وكم غضضت بكلمات الدفاع عن نفسي والاعتراض على ذلك..
وكم كتمت ذلك في قلبي.. وكم وكم بكيت وحدي.

•وقع النقد السلبي على نفسية الأبناء

يوقع النقد القاسي السلبي في نفسية الطفل سلبيات كثيرة ترافق أعوام عمره،
وتكاد تنمو معه كلما زاد في عمره عاماً، ومن تلك السلبيات:

1-فقدان الثقة بالنفس

الطفل الذي يوجه إليه النقد السياسي السلبي
حتما سيعاني من فقدان الثقة بنفسه..
وتتشكل جل إشارات الضعف والخوف والاضطراب في شخصيته..
فيشعر دائماً بالنقص وانعدام الأمان والخوف من الآخرين ومن المجتمع،
ومما لا شك فيه أن ذلك سيؤثر سلباً على تحصيله الدراسي،
وتميل سلوكياته السليمة إلى المرض الذي يشعر صاحبه بالانكسار،
كما أن ضعف الثقة بالنفس
يؤدي إلى عدم قدرته على اتخاذ القرارات وحسن التصرف في المواقف.

2-مزاجية عصبية

تتصف شخصية الابن المتعرض للنقد السلبي الدائم بالانفعالية الزائدة،
وحدة الطباع، وتقلب المزاج والنظرة السوداوية.

3-الاكتئاب

الشعور بالنقص الذي يعاني منه الابن المنتقد يولد لديه الشعور بالاكتئاب،
ويشعره دائماً بأن الأنظار ترمقه،
وأن من حوله مطلعين على ما يعتقد بأنه (نقيصة)،
فشعور المراقبة هذا يوسع دائرة الاكتئاب عنده شيئاً فشيئاً،
فيميل للوحدة والانعزال والانطواء على نفسه.

4-فقدان الثقة في توجيهات الآباء

آخر ما يمكن حدوثه للشخص الذي يتعرض دائماً للنقد
هو فقد الثقة في توجيهات ونصائح الآباء،
وعندما يبلغ الابن سن المراهقة يتغير معيار السلوك لديه،
ويصبح من الصعب أن يتقبل أي توجيه أو نقد،
وذلك بسبب ما تعرض له من النقد الذي لا ينبني على أسس صحيحة،
والذي لا يوجهه لأي صواب بالقدر الذي يعارضه فقط،
فلا يفرق بعدها بين النقد البناء والنقد السلبي الهدام،
إضافة إلى روح التحدي والتمرد اللذين يتولدان لديه.


عزيزي المربي

لكي تجني أطيب الثمار


وتنعم وأبناؤك بالصحة والراحة النفسية






-وجه أبناءك بالرفق لا بالشدة، بالرحمة لا بالقسوة.
-كن لهم القدوة التي ينظر إليها بعين الاحترام والحب والثقة.
-تودد إليهم بلمسات الأبوة الحانية.. بقبلاتك وجلساتك الدافئة.
-أضف على اجتماعك بهم روح الفكاهة، والحيوية والتفاعل.. فحوار..
وأقصوصة.. وتلذذ بالنقاش.. فابتسامة.

هكذا .. يتحول النقد السلبي إلى إيجابي..
هكذا.. تتقرب من أبنائك وتخطو فوق العثرات التي تواجه مسيرتك التربوية،
فأنت لأبنائك .. وأبناؤك لك.. دمت لهم..
تسقيهم من نبع الحنان والمودة والألفة والتفاهم.. وداموا لك.. طائعين..
غير عاقين.. محبين ومحترمين.
[/center][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
PLCMan
Admin


عدد الرسائل : 12306
العمر : 47
العمل/الترفيه : Maintenance manager
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: النقد بقسوة يحطم طفلك!   الأربعاء 26 مايو 2010 - 2:42



جزاكم الله خيرا أخي العزيز فكل أب ينبغي أن يقرأ مثل هذه الكلمات وقد عايشت مثالا أذكره وقد تعاملت معه بما قرأت في بعض كتب علم النفس وتربية الأطفال وكان هذا المثل مع ابنتي الكبرى (( روان )) وهي بالمناسبة عضو نشيط بالمنتدى معنا حسب سنها وقدراتها ولدي مثالان :

الأول :

اتصلت بابنتي بعد الامتحان في القرآن الكريم فهي تدرس في معهد أزهري وفوجئت بها تبكي بكاءا شديدا على التليفون بعد الامتحان التحريري فحاولت تهدئتها أولا والاستماع إليها وظننت أن هناك مشكلة كبيرة أو حادثة لكنها فاجأتني بأنها أجابت سؤالا بطريقة خاطئة في الامتحان وأنها تشعر أنها سوف تخذلني بضياع درجات السؤال وما يزيد من حزنها أنها تعرف الإجابة الصحيحة لكنها تسرعت

عندها لم أجد حلا لهذه المشكلة إلا أن أصرفها للجزء الإيجابي من أفعالها فسألتها وماذا عن باقي الأسئلة فقالت كلها صحيحة والحمد لله وأخذت أسترسل في الكلام عن الصحيح وأراجع معها وأتأكد حتى خرجت من الحالة التي كانت عليها ولم أتحدث بعد ذلك مطلقا في تلك النقطة وإنما في كل ما يأتي بعد ذلك أوجه نصيحتي حتى دون الإشارة عليك بالتأني والهدوء وعدم التسرع وثقي في نفسك وفي معلوماتك ودخلت الامتحان الشفوي بعد ذلك بلحظات وكلنا يعرف أن الامتحانات الشفوي أصعب بكثير من التحريري على الأقل ليس لديك مع كثرة العدد فرصة لمراجعة إجاباتك وتصويب الخطأ إلا أنها والحمد لله بعد اكتساب الثقة تجاوزت الشفوي بالعلامة الكاملة بل وتحصلت على المركز الأول في فصلها ونالت شهادة تقدير في حفظ القرآن أفخر بها وأضعها تاجا على صدري


المثال الثاني :

وهو أنها يطلب منها بعض الأبحاث في المدرسة كنوع من التعويد على البحث العلمي وكنت أساعدها كل مرة وذات مرة بدأت بالاعتماد على نفسها بعد أن تجاهلتها متعمدا لأرى ما يمكن أن تفعل وقد كان ما توقعت منها في المحاولة الأولى فقد كان موضوع البحث (( معجزات نبي الله عيسى )) وبدأت هي بالبحث واهتمت فقط بالنقل وتنسيق الصفحات كما علمتها دون أن تهتم بالمصدر أو صحة النقل ثم طبعت البحث وعرضته علي

وكانت النتيجة أنها نقلت البحث كاملا من موقع (( نصراني )) مع اختلاف معتقداتنا وهنا لم أثور عليها بل بدأت أتحدث معها مستغلا الفرصة لتوضيح أهمية الإشراف وأنها لابد أن تلجأ لمن يراجع عملها وأن المصادر الموجودة على النت ليست كلها توافق ما نريد دون الدخول في تفاصيل ويجب عليها تحري المصادر قبل النقل منها خاصة في تلك السن والتي يمكن أن يؤثر عليها أي مؤثر خارجي وأحمد الله أنها لن أقول أصبحت تابعا أعمى بل صارت ذات رأي بصير يستبصر بمن هو أعلم منه ويسترشد به في مالا يعلم وفي نفس الوقت يتقن ما تعلم فقد تعلمت التنسيق أيضا وكيف تبحث عبر النت وأين تبحث وكيف تطبع وتقدم بحثها بشكل يبرز جهدها ويكون وساما على صدرها وصدري من بعدها

اللهم بارك لنا في أبنائنا وأصلح أحوالنا وأحوالهم ويسر لنا ولهم الأمور وأصلح فساد أمورنا يارب العالمين


_________________


أبـوروان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassanheha.forumn.org
 
النقد بقسوة يحطم طفلك!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التحكم الآلي والإلكترونيات :: المنتديات العامة :: منتدى مواضيع عامة-
انتقل الى: